أخبار

آلاف المتظاهرين في كندا ضد القيود الصحية لاحتواء الجائحة

 

تظاهر آلاف الكنديين، أمس السبت، في محيط الملعب الأولمبي في مونتريال، الذي أقيم فيه أحد أكبر مراكز التلقيح في كيبيك، احتجاجا على القيود الصحية المفروضة لاحتواء موجة ثالثة من الجائحة تجتاح كندا.

 

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “لا للكمامات”، و”لا لحظر التجول”، و”لا لجواز المرور الصحي”، وذلك في تحرك واكبته قوة أمنية كبيرة .

 

واعتبر المتظاهرون أن القيود الصحية التي فرضتها حكومة كيبيك “غير مبررة”، ونددوا بفرض إلزامية الكمامات خلال التجمعات التي تنظ م في الهواء الطلق وأيضا بحظر التجول المفروض في المقاطعة منذ مطلع يناير.

 

وحظر التجول المفروض في كيبيك هو الأول الذي تشهده كندا على صعيد المقاطعات منذ تفشي وباء الإنفلونزا الإسبانية القرن الماضي، علما أن حكومة المقاطعة خف فت مؤخرا القيود المرافقة له.

 

وكيبيك ثاني المقاطعات الكندية الأكثر تأثرا جراء الجائحة، وتفرض عزلا تاما في مناطق عدة.

 

واعتقل محتجون عند انطلاق التحرك، لكن المتظاهرين تابعوا تحر كهم في أجواء احتفالية وعلى وقع الطبول.

 

وكان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قد ندد الجمعة بقرار تنظيم هذه التظاهرة. وأوضحت حكومة كيبيك أن التظاهرة تسببت بإرجاء مواعيد تلقيح في المركز المقام في الملعب الأولمبي.

 

وقال ترودو في مؤتمر صحافي “للأسف، الناس الذين يتجم عون للتظاهر يساهمون في تمديد تدابير الصحة العامة”.

 

وبلغت حصيلة الإصابات بكوفيد-19 في كندا أمس السبت 1,2 مليون، كما بلغت حصيلة الوفيات 24 ألفا و200 حالة، أكثر من نصفها في مقاطعتي أونتاريو وكيبيك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *