أخبار

أكثر من 44 مليون شخص بالمنطقة العربية تضرروا من الجفاف ما بين 1990 و2019

كشف التقرير العربي للتنمية المستدامة 2020 أن الجفاف ألحق أضرارا بعيش أكثر من 44 مليون شخص في المنطقة العربية بين عامي 1990 و2019.

وأشار التقرير الصادر حديثا عن هيئات الأمم المتحدة العاملة في المنطقة، وعلى رأسها اللجنة الاجتماعية والاقتصادية لغرب آسيا (الإسكوا)، أن قيمة الأضرار الاقتصادية للكوارث الطبيعية في المنطقة العربية خلال الفترة ذاتها، تجاوزت 7,19 مليار دولار.

وأضاف أن التقديرات تشير إلى أن تغير المناخ سيحد خلال الفترة القادمة من توفر المياه في البلدان العربية، وسيغير أنماط الإنتاج الزراعي، ويهدد إنتاج الثروة الحيوانية، ويؤثر سلبا على المجال الغابوي والأراضي الرطبة، ويقلص فرص العمل في القطاع الفلاحي، ويزيد من موجات الحر.

وسجلت الوثيقة، أن البلدان العربية في حاجة، أكثر من أي وقت مضى، إلى تغيير هيكلي في سياساتها بخصوص تدبير قطاع البيئة والمناخ يضعها على مسار التحول المنشود من أجل مواكبة التحديات المقبلة. وعلى صعيد متصل، انتقد التقرير غياب نظم الحماية الاجتماعية التي تخفف من وطأة التهميش والاقصاء في المنطقة العربية، مبرزا أن فئات ومجموعات اجتماعية عديدة تبقى عرضة للإهمال في مجالات تشملها أهداف التنمية المستدامة وخاصة النساء والفتيات والفقراء والمعاقين وكبار السن والأطفال والشباب ممن هم خارج العمل النظامي والعمال المهاجرون واللاجئون والنازحون داخليا وسكان الأحياء الفقيرة.

يشار إلى أن (الإسكوا) هي إحدى اللجان الإقليمية الخمس التابعة للأمم المتحدة، والتي تعمل على دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة في الدول العربية، وعلى تعزيز التكامل الإقليمي في المنطقة. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *