أخبار

إدانة مدير الأمن الجزائري السابق ب15 سنة سجناً

قضت محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة، اليوم الاربعاء، ب 15 سنة سجنا نافذا في حق المدير العام السابق للأمن الوطني، عبد الغاني هامل، وغرامة مالية قدرها 8 ملايين دينار جزائري بعد محاكمة امتدت لعدة أيام بتهم ذات صلة بملفات فساد.

وتوبع هامل، الذي يوجد رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش، منذ 5 يوليوز الماضي، من أجل “تبييض الاموال” و”الثراء غير المشروع” و”استغلال النفوذ” و”الحصول على أوعية عقارية بطرق غير مشروعة”.

كما تمت إدانة أبنائه عميار ، شفيق، ومراد، على التوالي، ب10 و8 و7 سنوات سجنا نافذا.

وقضت المحكمة أيضا في حق أبنائه بدفع غرامات تتراوح، بين 6 و5 ملايين دينار جزائري، في حين أدينت ابنته شهيناز وزوجته سامية، على التوالي، ب3 سنوات وسنتين حبسا نافذا، مع غرامة قدرها 5 ملايين ومليون دينار.

وكان قد تم الاستماع لعبد الغاني هامل، مطلع ماي 2019 ، في قضية محاولة ادخال 700 كلغ من الكوكايين من ميناء وهران، والتي قد يكون تورط فيها موظفون سامون وقضاة ومسيرون أو جنرالات مؤثرون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *