أخبار

إصابة 41 فلسطينيا بنيران إسرائيلية خلال تظاهرات في غزة

 

أصيب 41 فلسطينيا بنيران إسرائيلية بينهم طفل إصابته خطرة وذلك خلال تظاهرهم السبت عند السياج الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة، وفق ما أعلنت السلطات المحلية في غزة.

 

وفتح جنود إسرائيليون النار على حشود من المتظاهرين الشباب الذين أطلقوا عبوات حارقة وحاولوا تسلق السياج، بعد ثلاثة أشهر على توصل حماس وإسرائيل إلى هدنة إثر أعنف تصعيد بينهما منذ سنوات.

 

وقالت وزارة الصحة في غزة في بيان إن “41 مدنيا أصيبوا بجروح”، بينهم طفل (13 عاما) حالته حرجة بسبب إصابته في الرأس.

 

وبحسب حركة “حماس”، فقد شارك آلاف الأشخاص في التظاهرات.

 

من جهته، أفاد الجيش الإسرائيلي بإصابة شرطي “بجروح خطرة” جراء إطلاق نار مصدره غزة. وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، في تصريح متلفز، إن هذه “أحداث في منتهى الخطورة ستؤدي إلى رد فعل”.

 

وب عيد هذا التصريح، أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أن مقاتلاته قصفت “أربعة مواقع لإنتاج الأسلحة وتخزينها، تابعة لمنظمة حماس”، مضيفا أنه بالنظر إلى “تقييم الوضع، تقرر تعزيز فرقة غزة بقوات إضافية. تبقى القوات مستعدة لأي تطور”.

 

وكانت حركة حماس قد دعت إلى تظاهرة السبت، في الذكرى السنوي ة الثانية والخمسين لحريق المسجد الأقصى في القدس.

 

وقالت في بيان إن “المسجد الأقصى هو خط أحمر، وإن أي اعتداء عليه سي واج ه بمقاومة باسلة من شعبنا الذي لن يسمح للنار أن تمتد إليه مرة أخرى”.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *