أخبار

إعادة 160 من المغاربة العالقين بإسبانيا زوال اليوم

تم زوال اليوم السبت تنظيم رحلة جوية خاصة من مطار إشبيلية جهة الأندلس في إطار برنامج إعادة المواطنين المغاربة الذين كانوا عالقين في إسبانيا في سياق إجراءات الحجر الصحي المرتبطة بتفشي جائحة فيروس كورنا المستجد شملت 160 مواطنا مغربيا من ضمنهم 17 من الأطفال الرضع .

وقد استفاد من هذه العملية التي أشرفت على تنفيذها القنصلية العامة للمملكة المغربية بإشبيلية وسفارة المغرب بمدريد بتعاون وتنسيق مع السلطات الإسبانية بشكل خاص 77 من العاملات الموسميات المغربيات اللواتي كن عالقات بإقليم هويلفا خاصة منهن اللائي تعانين من مشاكل صحية مزمنة وبعض الحوامل بالإضافة إلى المرضعات إلى جانب بعض المغاربة الذين كانوا عالقين بكل من بلباو وفالنسيا ومورسيا والذين بدورهم يعانون من مشاكل صحية أو أمراض مزمنة وكبار السن والأشخاص الذين كانوا يتواجدون في وضعية صعبة .

وتم تنفيذ هذه العملية التي شارك في تأطير مختلف مراحها القناصلة العامون للمغرب بكل من بلباو وفالنسيا ومورسيا وإشبيلية وفقا لشروط السلامة الصحية للمواطنين خلال جميع المراحل التي تطلبتها مع توفير المستلزمات الطبية الوقائية لجميع المستفيدين إلى جانب احترام مسافة الأمان الصحية اللازمة.

وقال الشريف الشرقاوي القنصل العام للمغرب في إشبيلية إن هذه العملية ذات الطابع الإنساني تم تنفيذها بطريقة جيدة ومنظمة مع مراعاة السلامة الصحية واحترام التدابير الوقائية الضرورية خلال جميع المراحل التي قطعتها وذلك بتعاون مع السلطات الإسبانية المختصة وبتنسيق مع سفارة المملكة بمدريد .

وأضاف الدبلوماسي المغربي أنه تم تنفيذا للتوجيهات الملكية إعطاء الأولوية في هذه العملية الإنسانية للعاملات الموسميات المغربيات اللواتي كن عالقات بإقليم هويلفا خاصة منهن الأكثر هشاشة اللواتي تعانين من أمراض مزمنة والحوامل وكذا المرضعات حديثات الولادة وهن من أغلب المستفيدات إضافة إلى مواطنين مغاربة كانوا عالقين بالخصوص ببلباو وفالنسيا ومورسيا والذين بدورهم يعانون من بعض الأمراض المزمنة وكبار السن والذين يتواجدون في وضعية صعبة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *