أخبار

إلهام شاهين تثير جدلا كبيرا بسبب دور “العاهرة” والقضية تصل إلى البرلمان

نقاش ساخن وجدل واسع جدا، ذلك الذي تعيش على وقعه منصات التواصل الاجتماعي بمصر الشقيقة هذه الأيام، بسبب عنوان عمل مسرحي جديد من بطولة الفنانة “إلهام شاهين”، وإخراج الفنانة “سميحة أيوب”، يرتقب عرضه قريبا.

وارتباطا بالموضوع، تصدر وسم “المومس الفاضلة”، وهو للإشارة عنوان المسرحية سالفة الذكر -تصدر- الترند المصري، خلال الأيام الماضية، بعد أن تحول إلى نواة لنقاش حاد جدا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بين رافض ومؤيد لهذا العنوان، رغم أن هذا العمل المسرحي، هو اقتباس لعمل سابق كتبه المفكر الفرنسي “جون بول سارتر”، ويحمل نفس العنوان، أي “المومس الفاضلة”.

هذا النقاش الحاد بحسب وسائل إعلام مصرية، تحول إلى هجوم شرس على الفنانة “إلهام شاهين” التي واجهت هذه الأيام موجة انتقادات واسعة، واتهامات بـ”التطبيع” مع ثقافات دخيلة على المجتمع المصري المحافظ، الأمر الذي دفع المخرجة “سميحة أيوب” إلى الرد على هذا الهجوم الشرسة عبر إحدى الفضائيات المصرية، حيث أكدت أن المعارضين لهذا العمل بنوا مواقفهم على أحكام جاهزة دون معرفة مضمون هذا العمل، حيث قالت أنه “نبيل للغاية”، مشيرة إلى أنها قدمت هذه المسرحية بنفس العنوان مطلع ستينيات القرن الماضي، ولم تثر كل هذا اللغط، رغم نسبة الأمية في المجتمع المصري آنذاك كانت كبيرة جدا مقارنة مع اليوم.

موجة السخط المرتبطة بعرض هذا العمل المسرحي، امتدت رقعتها لتصل “البرلمان” المصري، حيث اعتبر النائب البرلماني “أيمن محسب” أن طريقة تناول الرواية التي كتبها سارتر قبل أكثر من 75 عاما “غير مناسبة للمجتمع المصري اليوم، بل ومن الممكن أن يطلق عليها فن إباحي”، ما دفعه إلى تقديم طلب إحاطة تحت إشراف رئيس مجلس النواب، موجه إلى رئيس مجلس الوزراء، ووزيرة الثقافة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *