أخبار

“الأونروا” تعاني عجزا ماليا بقيمة 330 مليون دولار

 قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ” الأونروا “، فيليب لازاريني ، إن الوكالة تعاني عجزا ماليا “هائلا” يقدر ب330 مليون دولار . 

وحذر خلال مؤتمر صحفي افتراضي ، أمس الخميس على هامش أشغال اللجنة الاستشارية للوكالة ، من أن ” وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين على حافة انهيار نقدي ؛ حيث أن العجز المالي وصل إلى نحو 330 مليون دولار وستكون في خطر إذا لم يتم تغطية هذا العجز “.

وقال إنه ” يتعين تغطية العجز والعودة للمانحين القدماء والجدد ، والذين تأثروا اقتصاديا بأزمة فيروس كورونا المستجد ” ، مشيرا إلى أن الوكالة تسعى لزيادة قاعدة المانحين والحصول على تمويل مستدام لعدة سنوات.

وتابع أن ” ميزانية البرامج ستتوقف بدون طوارئ ، وتضم برامج التعليم والصحة والإعانة ، وهناك تفاوت بين عمليات الوكالة ، وكذلك الأزمة النقدية التي لطالما تواجهها الوكالة “.

وأشار لازاريني إلى أن الوكالة قامت خلال الخمس سنوات الماضية بإجراءات تقشف ، ولكنها لا تستطيع المضي أكثر من ذلك ؛ لأنه ذلك سيؤثر على الخدمات.

وتواجه ” الأونروا ” عجزا يبلغ 60 في المائة من الميزانية التي تغطي نداء الطوارئ في سوريا ، فيما حصلت الوكالة على نسبة بين 50 في المائة و 60 في المائة من التمويل اللازم للاستجابة لنداء الطوارئ الخاص بكورونا. 

ويأتي اجتماع اللجنة الاستشارية للوكالة الأممية بعد مؤتمر افتراضي استثنائي للمانحين عقد أواخر يونيو الماضي ؛ لحشد الدعم المالي والسياسي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ، بتنظيم مشترك بين الأردن والسويد ، نتج عنه تعهدات بـ130 مليون دولار لدعم الوكالة.

وكانت “الأونروا” أطلقت مناشدة عاجلة شهر ماي الماضي ، من أجل الاستجابة لجائحة كورونا للفترة الممتدة من مارس إلى يوليوز الجاري ؛ للحصول على 93.4 مليون دولار في مجالات الرعاية الصحية ، والصرف الصحي ، والنظافة والتعليم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *