أخبار

الانتعاش يعود تدريجيا إلى شرايين الاقتصاد الوطني بعد عام من “الاختناق”

بعد عام كامل من التدهور والكساد غير المسبوق، عادت منحنيات الاقتصاد الوطني إلى الارتفاع، ولو بشكل خجول، خلال الفصل الأول من 2021، بعد أن سجل معدل النمو الاقتصادي بعض التحسن في وتيرته مقارنة بالفصل السابق، ليستقر في حدود 0,7 بالمئة عوض 6 بالمئة في الفصل الأخير من سنة 2020. وعزت المندوبية السامية للتخطيط هذا التحول بالأساس إلى ارتفاع القيمة المضافة الفلاحية بنسبة تقدر ب 13,7 بالمئة، عوض ناقص 3ر7 بالمئة في الفصل الذي قبله.

في المقابل، ينتظر أن تتقلص القيمة المضافة دون الفلاحة بنسبة 1 بالمئة، عوض 5ر5 بالمئة في الفصل السابق، بحيث سيواصل القطاع الثالثي تراجعه ولكن بوتيرة أقل، لیساهم ب 0.7 نقطة في نمو الناتج الداخلي الخام، عوض 3,8 نقط في الفصل السابق. كما يرتقب أن يواصل القطاع الثانوي وتيرة تباطؤه، ليحقق انخفاضا يقدر بناقص 0.3 بالمئة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *