أخبار

التباعد والتلقيح شرطان أساسيان لاعتماد التعليم الحضوري

أكد بلاغ لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أن التعليم سيتم وفق أنماط تربوية مختلفة، تراعي تطور الوضعية الوبائية والتقدم الحاصل في تحقيق المناعة الجماعية، مؤكدا أنها ستعتمد نمط التعليم الحضوري بالنسبة للمؤسسات التعليمية التي تتوفر علي الشروط المادية لتحقيق التباعد الجسدي، كما هو الشأن بالنسبة إلى المؤسسات بالوسط القروي، التي تتميز بأقسامها المخففة على ألا يتجاوز عدد التلاميذ بالأقسام 20 تلميذا، وكذا بالمؤسسات التعليمية التي تم تلقيح جميع تلاميذها، تفاديا لانتشار فيروس كورونا بين أوساط الفئات المتعلمة.

وأضافت الوزارة أنها ستعتمد نمط التعليم بالتناوب بين التعليم الحضوري والتعليم الذاتي، في باقي المؤسسات التعليمية، فيما سيكون “نمط التعليم عن بعد” استجابة لرغبات الأسر أو عند اكتشاف بؤرة وبائية داخل مؤسسة تعليمية معينة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *