أخبار

القطاع السياحي يفقد ثلثي مداخيله و72 بالمئة من الأجانب

تأكد تأثیر تداعيات الإغلاق التام للحدود الوطنية على القطاع السياحي، الذي كان أكثر القطاعات الاقتصادية الوطنية تضررا من تفشي فيروس كورونا منذ مارس من السنة الماضية. وتكشف البيانات الرسمية عن تسجيل تراجع في المداخيل السياحية بنسبة 57,7 في المئة عند متم نونبر 2020، بعد ارتفاع بنسبة 8٫4 في المئة سنة قبل ذلك.

وتفيد بيانات صدرت عن مديرية الدراسات والتوقعات المالية، بأن الوفودات وعدد ليالي المبيت شهدت تراجعا بنسبة 78,9 في المئة و72,3 في المئة على التوالي برسم الفترة ذاتها، بعد تسجيل (زائد 5,3 في المئة) و(زائد 5,2 في المئة على التوالي سنة قبل ذلك). وأضاف المصدر ذاته أنه على الصعيد الدولي، تراجع تدفق الوفودات بنسبة 72 في المئة عند متم أكتوبر 2020، وذلك بسبب القيود المفروضة على السفر وانخفاض ثقة المستهلكين على وجه الخصوص.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *