أخبار

بايدن يعد بسحب كل القوات الأميركية من أفغانستان بحلول 11 شتنبر المقبل

 

أعلنت حكومة الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الثلاثاء، أن القوات الأميركية ستبقى في أفغانستان إلى ما بعد 1 ماي، الموعد الذي حدد في اتفاق مع طالبان، على أن تنسحب “من دون شروط” بحلول 11 شتنبر في ذكرى اعتداءات 2001 في الولايات المتحدة.

 

وقال مسؤول أميركي للصحافيين “سنبدأ انسحابا منظما للقوات المتبقية قبل 1 ماي ونتوقع إخراج كل القوات الاميركية من البلاد قبل الذكرى العشرين (لاعتداءات) 11 شتنبر”، مؤكدا أن هذا الانسحاب سيكون “منسقا” ومتزامنا مع انسحاب القوات الاخرى التابعة لحلف شمال الاطلسي.

 

وأضاف “أبلغنا حركة طالبان من دون أي التباس أننا سنرد بقوة على أي هجوم على الجنود الأميركيين خلال قيامنا بانسحاب منظم وآمن”.

 

وأوضح “سنركز كل جهودنا على دعمنا لعملية السلام الجارية، لكننا لن نستخدم وجود قواتنا كعملة مقايضة”، لافتا إلى أن الانسحاب الذي قرره بايدن سيكون “من دون شروط”.

 

وكانت حركة طالبان حذرت في الآونة الأخيرة واشنطن من أي تجاوز لموعد 1 ماي مهددة بالرد بالقوة فيما امتنعت عن أي هجوم ضد القوات الأجنبية منذ الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان في 2020.

 

وتدخلت الولايات المتحدة في أفغانستان غداة اعتداءات 11 شتنبر 2001 على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومقر وزارة الدفاع. وسرعان ما أطاحت بنظام طالبان الذي اتهم بايواء تنظيم القاعدة المسؤول عن الاعتداءات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *