أخبار

بعد أحداث 16 ماي: تفكيك أكثر من 200 خلية إرهابية وإحباط ما يزيد عن 500 مشروع تخريبي

قال محمد النيفاوي، مراقب عام بالمكتب المركزي للأبحاث القضائية، إن المملكة المغربية تعتمد مقاربة أمنية شاملة ومندمجة ومتعددة الأبعاد لمواجهة المخاطر الإرهابية.

وأكد النيفاوي، خلال ندوة وطنية بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لأحداث 16 ماي، أن المملكة المغربية شرعت مباشرة بعد تلك الاحداث في تعزيز أمنها باعتماد مقاربة أمنية شاملة ومندمجة ومتعددة الأبعاد، ارتكزت بالأساس على تقوية الترسانة القانونية، وتطوير الآليات الأمنية من أجل مواجهة المخاطر الإرهابي.

وبفضل المقاربة الأمنية الاستباقية التي اعتمدتها المملكة، سجل النيفاوي أنه تم تحقيق نتائج إيجابية في ميدان محاربة الجريمة الإرهابية، حيث تم منذ سنة 2002 تفكيك ما مجموعه 210 خلايا إرهابية على خلفية إيقاف ما يزيد عن 4304 أشخاص منها، ومنذ مطلع 2013 تم تفكيك مجموع 88 خلية، على ارتباط وطيد بالمجموعات الإرهابية بالساحة السورية العراقية، لاسيما داعش، كما تم إحباط ما يزيد عن 500 مشروع تخريبي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *