أخبار

بنك المغرب: المغاربة يجدون صعوبة في التخلي عن الأوراق النقدية

مازال المغاربة يجدون صعوبة في التخلي عن المعاملات النقدية، ذلك ما خلص إليه التقرير السنوي الأخير لبنك المغرب حول وسائل الدفع الرائجة في الاقتصاد المغربي. ووفقا للبنك المركزي، مازال النقد يهيمن بشكل أكبر على الاقتصاد المغربي، على الرغم من تطور المدفوعات غير النقدية، وهو ما أكده النمو الكبير في السيولة بمعدل 7 بالمئة أو 266 مليار درهم.

وقد ارتفع تداول الاموال النقدية بنسبة 4.4 بالمئة، ليصل إلى 1.8 مليار ورقة و2.8 مليار قطعة نقدية سنة 2019. وعند مقارنة تداول الأموال بالناتج المحلي الإجمالي، يكون حجم التداول قد بلغ حوالي 23 بالمئة.

ويشير بنك المغرب إلى أنه من الضروري مقارنته بالدول الأخرى وبمعدل النمو الاقتصادي لمعرفة حجم التعاملات النقدية في المملكة. وعلى صعيد الأوراق النقدية، سجلت سنة 2019 زيادة في التداول بنسبة 7.3 بالمئة من حيث القيمة، و6.3 بالمئة في الحجم، حيث بلغت 263 مليار درهم وبلغ حجم تداولها 1.8 مليار ورقة نقدية.

وشكلت الأوراق النقدية من فئة 200 درهم حوالي 52 بالمئة، وانخفضت فئة 100 درهم إلى 36 بالمئة، كما أن الأوراق النقدية من فئة 200 درهم باتت تشغل 73 بالمئة من كمية الأوراق النقدية المتداولة. بينما استقرت الأوراق النقدية من فئة 50 درهما و20 درهما عند 4 بالمئة و7 بالمئة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *