أخبار

تأجيل المؤتمر الاستثنائي ينهي جدل تعديلات القانون الداخلي لحزب الاستقلال

طوى حزب الاستقلال صفحة الأزمة الداخلية المرتبطة بعقد المؤتمر الاستثنائي للحزب، وفق ما كشفته مصادر من داخل الحزب، موضحة أن قيادة الحزب قررت تأجيل المؤتمر الاستثنائي، وذلك في اجتماع تم بمنطقة الهرهورة، ترأسه الأمين العام للحزب، نزار بركة، وحضره أغلب أعضاء اللجنة التنفيذية، بمن فيهم منسق الجهات الجنوبية الثلاث للحزب، وعضو اللجنة التنفيذية، حمدي ولد رشيد، حسب المصادر، التي بينت أن قرار تأجيل المؤتمر تمت المصادقة عليه خلال اجتماع اللجنة التنفيذية للحزب في حين تركت اللجنة باب تحديد موعد المؤتمر الاستثنائي مفتوحا على اجتماع قادم.

وكان تيار منسق حزب الاستقلال في الأقاليم الصحراوية، حمدي ولد الرشيد، دافع بقوة على عقد مؤتمر استثنائي من أجل تعديل القوانين المرتبطة بالمجلس الوطني، من خلال إلغاء مشاركة نواب ومستشارين برلمانيين داخل المجلس الوطني، وكافة المفتشين الإقليميين للحزب، وهو ما فسره أعضاء بحزب الاستقلال على أنه محاولة من أنصار حمدي ولد الرشيد للسيطرة على الحزب، موضحة أن تأجيل المؤتمر الاستثنائي سيشكل رسالة «قوية وحاسمة» من القيادة نحو «نتيجة سريعة ومهمة» للأزمة، حيث سيحسم المجلس الوطني للحزب في تشكيل اللجنة التحضيرية للمؤتمر العادي المستقبلي وتعيين رئاستها.

 

ومن جانب آخر، أشارت المصادر الحزبية إلى أن تحركات التيار المحسوب على حمدي ولد رشيد داخل حزب الاستقلال مردها إلى محاولة قطع الطريق على ترؤس نور الدين مضيان، البرلماني باسم الحزب، ورئيس فريقه، اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني العادي للحزب، فقد قاد مضيان التيار المناصر للأمين العام نزار البركة، ضد محاولات حمدي ولد الرشيد التحكم في اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال والفريق البرلماني، وتمرير تعديلات تحرم العديد من المناضلين من العضوية في اللجنة التنفيذية. وتمكن نور الدين مضيان، عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، من استرجاع مقعده في مجلس النواب، بعد فوزه في الانتخابات الجزئية التي أجريت يوم الخميس 21 يوليوز الماضي بإقليم الحسيمة.

وبتأجيل المؤتمر الاستثنائي، يكون بركة قد طوى بشكل نهائي خلافات داخلية كانت يشهدها الحزب، التي تفجرت بمناسبة فتح اللجنة التنفيذية لورش تعديل النظام الأساسي للحزب، وذلك بعد التوصل إلى توافق بين كافة أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب حول مجمل النقاط الخلافية، في الوقت الذي تؤكد القيادة السياسية للحزب حرصها «على تعبئة وتقوية للبيت الداخلي لحزب الاستقلال ورص الصفوف، وتدبير المرحلة المقبلة في إطار فضيلة التوافق التي ميزت دائما المنهج الاستقلالي».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *