أخبار

تدهور خطير لاقتصاد كوريا الجنوبية بفعل تداعيات كورونا

أكد مركز أبحاث حكومي في كوريا الجنوبية، اليوم الأحد، أن الاقتصاد الوطني يظهر علامات على التدهور، في الوقت الذي يؤثر فيه فيروس كورونا المستجد سلبا على جميع قطاعات الأعمال بالبلاد.

وقال المعهد الكوري للتنمية، في نشرته الشهرية بشأن التوجهات الاقتصادية، إن الاقتصاد الكوري ينكمش بوتيرة سريعة مع انتشار تداعيات كورونا في جميع القطاعات.

وأضاف أن الناتج الصناعي الإجمالي بمختلف الصناعات تراجع بنسبة 2.5 في المائة في أبريل الماضي، حيث وجه الفيروس ضربة قاسية للصادرات والإنفاق المحلي، وتراجع في مارس الماضي، الناتج الصناعي الإجمالي بنسبة 0.3 في المائة على أساس شهري، بما مثل التراجع الأكثر حدة منذ فبراير من عام 2011.

كما انخفضت الصادرات الكورية بنسبة 23.7 في المائة في ماي تأثرا بتنامي التداعيات الاقتصادية للفيروس الذي وجه ضربه قاسية لسلسلة الإمدادات العالمية، وبلغت قيمة الصادرات 34.8 مليار دولار الشهر الماضي، مقارنة بـ 45.7 مليار قبل عام.

وأضاف المركز، في هذا الصدد، أن صادرات ماي شهدت هي الأخرى تراجعا بوتيرة سريعة، في الوقت الذي يتنامى فيه الغموض بالخارج مع توتر العلاقات السياسية والاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين.

وكان صندوق النقد الدولي قد توقع في وقت سابق انكماش الاقتصاد الكوري بنسبة 1.2 في المائة هذا العام، حيث يتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمي أسوأ أداء منذ الكساد العظيم في ثلاثينات القرن الماضي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *