أخبار

جدل بسبب تفويت صفقة تصميم المركب الجامعي بالحسيمة لمهندسة حديثة التخرج

حالة من الاحتقان والترقب يشهدها اقليم الحسيمة والبطلة مهندسة معمارية شابة فازت بصفقة تصميم المركب الجامعي ، إنجازه وتتبع أشغاله كما ورد في طلب العروض المقدم من طرف وزارة التربية والتكوين العالي.

وحسب الوثائق التي حصل عليها موقع “الطفرة”، تنافس على الصفقة 9 مجموعات للمهندسين المعماريين من مختلف أنحاء المغرب، لتعود الصفقة في الاخير للمهندسة سكينة لبحر ابنة عائلة معروفة لدى الساكنة، خريجة المدرسة المعمارية دفعة 2019.

وتتحفظ الساكنة عن إسناد وزارة أمزازي لهذا المشروع الضخم في منطقة مهددة بالزلازل لشابة لا تجربة لديها. مما قد يقوض كل آمال المدينة في تحقيق مطلبهم الأساس.

وكان جواب المهندسة أن معها في المشروع مهندسا ذو خبرة وتجربة، فيما يتحدث الشارع الحسيمي عن احتمالية وجود تواطئ لتمرير الصفقة لها تحديدا.

وكان ملف إنشاء مركب جامعي مطلبا للفاعلين بالمدينة منذ البداية، إلا أنه شهد دخول الاحزاب السياسية على الخط منذ 2018 في صراع بين جناحي الاصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال قبل أن ينجح الأول في استقطاب رؤساء الجماعات واقناعهم بتشييد المبنى في جماعة آيت قمرة الواقعة على بعد 18 كلم من مدينة الحسيمة.

ويمتد المركب الجامعي على مساحة إجمالية تصل لنحو 50 هكتارا موزعة بين منشأة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بسعة تصل ل 2700 مقعد على مساحة 15 هكتارا.

فيما تخصص مساحة 25 هكتارا لبناء الكلية متعددة التخصصات بطاقة استيعابية ل4000 طالب ، بالإضافة لمرافق خدماتية أخرى.

ورصدت الوزارة مبلغا ماليا يقدر ب 81.735.000Dhs منها ميزانية الشطر الأول التي تقدر ب12 مليار سنتيم.
أما المكتب الهندسي المسؤول فسيحصل على نسبة 4% من الغلاف المالي الاجمالي أي ما يعادل ثلاثة ملايير سنتيم.


فيما ستتولى مديرية التجهيزات العامة بوزارة التجهيز والنقل مهمة تتبع أشغال انجاز المركب الجامعي، بمقتضى اتفاقية شراكة تم التوقيع عليها بحضور وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، سعيد أمزازي وعامل اقليم الحسيمة فريد شوراق العام الماضي.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


  • ادريس من الرباط