أخبار

حجر مصغر بالبيضاء والفيروس ينتشر ويقتل بشكل أكبر في مجموعة من الجهات

أزيد من 4000 حالة إصابة في اليوم الواحد، وأزيد من 50 وفاة تسجل خلال كل 24 ساعة، وهو ما يكشف أن الوضع الوبائي ببلادنا بدأ يتطور نحو الأسوأ، رغم التطمينات الحكومية خاصة بجهة الدار البيضاء سطات، التي تطور الوضع الوبائي بها نحو الأسوأ، رغم كل الإجراءات التي تم اتخاذها، والتي عادت الحكومة لتشددها، بشكل يشبه العودة للحجر الصحي، ودعوة المقاولات إلى العمل عن بعد.

وفي هذا الصدد، قال معاد المرابط، منسق مركز عمليات الطوارئ الصحية بوزارة الصحة، إن تطور الوضع الوبائي يعرف تسارعا في عدد حالات الإصابة اليومية عكس السابق، وهو أمر يجب أن ننتبه إليه لأننا ما زلنا في الجزء الأول من المنحنی الوبائي ولم نصل بعد لتسطحه.

فمنذ ثلاثة أسابيع الماضية، والإصابات ترتفع وسنتجاوز هذا الأسبوع ما سجلناه في الأسبوع الماضي، إذ كل أسبوع أو أسبوعين يتم تجاوز حصيلة الأسابيع التي قبلها، وهو ما يعني أن الوفيات بدورها سترتفع خلال هذا الأسبوع، لأنها مرتبطة أساسا بعدد الإصابات اليومية.

وفي ما يتعلق بأقسام الإنعاش والعناية المركزة، أوضح لمرابط أن العدد اليومي كان 60 حالة وأصبح اليوم 70 حالة جديدة يوميا تحتاج للتنفس بنوعيه الاختراقي وغیر الاختراقي، وهو ما يعني، حسب لمرابط، أن الأمور مقلقة وتكشف أننا في حاجة إلى حملة وطنية كبيرة للتوعية والتحسيس بخطورة الوضع الوبائي، خاصة أنه على المستوى الجهوي هناك 29 إقليما وعمالة أصبحت موبوءة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *