أخبار

خبير: بقطعها العلاقات مع المغرب، الجزائر تريد صرف الانتباه عن مشاكلها الداخلية

كتب الخبير في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، ديفيد بولوك، أن قرار الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب “يبدو كمحاولة لصرف الانتباه عن مشاكلها الداخلية”.

واعتبر الخبير السياسي أن الجزائر تلعب دورا رئيسيا في هذه الكوميديا التراجيدية، مشيرا إلى أن الحملة الإعلامية والدبلوماسية التي تشنها الجزائر ضد المغرب “تخفي وراءها أوضاعا داخلية صعبة تكابدها الحكومة الجزائرية”. وأبرز الخبير الأمريكي أن الأمر يتعلق بحكومة استبدادية لا تحظى بالشعبية، رغم الانتخابات، والتي واجهت احتجاجات عارمة للمعارضة (الحراك) وحركات اجتماعية أخرى خلال السنتين الأخيرتين، وتدير اليوم اقتصادا يتدهور ولا يبدو أنه سيتعافى قريبا.

وشدد على أن محاولة مراوغة السخط الشعبي من خلال البحث عن أكباش فداء أسلوب مستهلك لكنه مفضل لدى الأنظمة المماثلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *