أخبار

رحيل وحيد الدين خان: من عمالقة المدرسة الإسلامية الهندية.

الدكتور إلياس بلكا

 

توفي أول أمس الأربعاء ثامن رمضان الشيخ الكبير وحيد الدين خان. وهذه كلمات مختصرة في التعريف به وببعض إنجازاته رحمه الله:

للمدرسة الهندية خصوصية في الفكر الإسلامي تميزت بها عن غيرها، وهي اهتمامها بموضوع الدعوة إلى الإسلام، بينما غيرها من المدارس لم يعط لهذا الموضوع حقه، وغلبت عليه هموم الدولة ومشكلاتها. بباكستان مثلا، يمكن أن نذكر نموذج المفكر والعالم الكبير أبي الأعلى المودودي.. مقابل الشيخ أبي الحسن الندوي بالهند.

ربما ساهم ظهور باكستان سنة 1947 باعتبارها دولة جديدة في توجيه هذا الاهتمام إلى قضايا تأسيس الدولة الفتية ومشكلاتها، لذلك من المفهوم مثلا أن تظهر بعض أولى تجارب الاقتصاد الإسلامي بهذا البلد.. لكن فكرة باكستان وإقامة وطن قومي للمسلمين الهنود، وتقسيم الهند -كما دعا لذلك الفيلسوف إقبال- أصلا فكرة خطأ عند كثير من أعلام المدرسة الهندية الإسلامية كآل الندوي وغيرهم. فقد رأى هؤلاء أن بقاء المسلمين بالهند ككتلة واحدة -وإن كانت أقلية فهي ضخمة جدا..-  أوْلى من انفصالهم عن مواطنيهم من  الهندوس والسيخ وغيرهم، وأن مستقبل الهند للإسلام وأننا أمة دعوة بالأساس. ونحن على هذا الرأي أيضا، يكفي النظر إلى أوضاع باكستان بعد تأسيسها وصراعها الذي لا أفق له مع الهند التي تتقدم بسرعة على مستويات كثيرة. وعلى هذا الرأي أيضا المفكر الجزائري مالك بن نبي.. وكثيرون.

رغم ذلك بالهند أكبر أقلية مسلمة بالعالم، بتقديرات تتراوح بين 150 و200 مليون مسلم (لا توجد دراسات دقيقة). وتجربتهم فريدة وبحاجة لدراسة وللاقتراب منها أكثر.

أحد أعلام هذه المدرسة المحترمة: مولانا وحيد الدين خان.

ولد رحمه الله عام 1925 في أعظمجاره، ونشأ يتيما. ودرس بمدرسة للتعليم الديني، ثم عكف على القراءة بالمكتبات العامة، خاصة بالإنجليزية. وانشغل وحيد الدين باكرا بسؤال كيف نفهم الإسلام ونقدمه للعالم، وكيف نحقق التعايش في ظل الاختلاف. فبدأ التأليف منذ عام 1955، ونشر: الدين في مواجهة العلم. حكمة الدين. تجديد علوم الدين. المسلمون بين الماضي والحاضر والمستقبل. خواطر وعِبر رسول السلام. الجهاد والسلام والعلاقات المجتمعية في الإسلام. أيديولوجيا السلام. تفسير القرآن الحكيم. واقعنا ومستقبلنا في ضوء الإسلام. البعث الإسلامي: المنهج والشروط. المرأة بين شريعة الإسلام والحضارة الغربية. التفسير السياسي للدين… الخ.

وقد كتب أساسا بالأردية والإنجليزية، لكن بعض كتبه ترجمت إلى اللغة العربية.. وهي متفاوتة في حجمها، وأكثرها لا يتجاوز مائة صفحة، فهي أقرب إلى رسائل أو كتيبات.. لكن عدد مؤلفاته ناهز مائتي كتاب. واشتهر في العالم العربي أساسا بكتابه “الإسلام يتحدى”.

لذلك يرى بعض الباحثين أن وحيد الدين خان طوّر علم كلام جديد، وأنه أبدع في مناهج وطرق الدفاع عن العقائد الإسلامية وإثباتها بالأدلة العقلية والعلمية العصرية.

وكان له أيضا نشاط كبير في المحاضرات والخطب والمقالات.. لذلك أسس المركز الإسلامي بنيودلهي، كما أصدر مجلة “الرسالة” بالأردية والإنجليزية والهندية.. بالتعاون مع تلامذته.

وكان رحم الله يركز كثيرا على أهمية الصبر والمحبة والسلوك الإيجابي في مواجهة مشكلات البلد والعالم. لذلك دعا في عام 1992 إلى مسيرة سلام، حين هدم متطرفو الهندوس مسجد بابري وهددوا السلم الوطني. فجابت المسيرة 35 ولاية هندية، وشارك فيها غيره من القيادات الهندوسية المعتدلة..

كذلك كان من المشاركين في الحركة العالمية لنزع الأسلحة النووية، وأسس سنة 2001 المركز العالمي للسلام والروحانية..

وحسنا فعل منتدى “تعزيز السلم” بإعطاء جائزة الحسن بن علي (باعتبار الحسن أصلح بين الأمة عقب استشهاد أبيه رضي الله عنهما) لمولانا وحيد الدين عام 2015.. فهو يستحق هذا التكريم. يبقى المطلوب إنجاز دكتوراه، أو كتاب، عن حياة الشيخ وأفكاره وآرائه. والأحسن أن يتصدى لهذا من يعرف الإنجليزية أيضا لأن قسما مهما من كتب وحيد الدين بهذه اللغة. كما نقترح على من يريد التصدّي لهذه المهمّة زيارة مركزه بالعاصمة الهندية والالتقاء بتلامذته..  كذلك يمكن عقد ندوة علمية عن أعماله وأفكاره وتجاربه.. نحتاج أن نتعرّف أكثر على هذه

المدرسة الهندية الإسلامية المتميزة والتي تستحقّ التعاطف معها كثيرا، لأنها ظُـلمت من القريب قبل البعيد.

لم يكن الفكر الإسلامي العربي متوازنا في الاستفادة من مدارس المسلمين بالهند وباكستان، فقد طغى الاهتمام بأفكار أبي الأعلى المودودي على حساب غيره. بل ربما أخذ فكر المودودي أكثر مما يستحقّ.. هذه الأمور كلها تحتاج لمراجعات جذرية، فإن كل أحد يؤخذ من كلامه ويُردّ إلا صاحب هذا القبر… وأشار الإمام الكبير مالك بن أنس إلى قبر نبينا العظيم صلى الله عليه وآله وسلم. والله تعالى أعلم.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *