أخبار

صندوق النقد الدولي يكشف عن ارتفاع الديون العالمية بنسبة 28 في المئة بسبب الجائحة

 

كشف صندوق النقد الدولي، اليوم الأربعاء، أن الدين العالمي ارتفع بنسبة 28 في المائة في عام 2020 ليصل إلى 226 تريليون دولار (256 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي) نتيجة أزمة فيروس كورونا، وهو أعلى مستوى له منذ الحرب العالمية الثانية.

 

ووفقا للأرقام المحدثة للصندوق، فإن الاقتراض الحكومي يمثل أكثر بقليل من نصف هذه الزيادة، حيث ارتفعت نسبة الدين العام العالمي إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى مستوى قياسي بلغ 99 في المائة.

 

وعزا صندوق النقد الدولي الزيادة في الديون العالمية إلى حاجة الدول إلى حماية أرواح الناس والحفاظ على الوظائف وتجنب موجة الإفلاس بسبب الوباء، مشيرا إلى أن الاقتصادات المتقدمة والصين مسؤولة عن أكثر من 90 في المائة من زيادة الديون البالغة 28 تريليون دولار في عام 2020.

 

وسجل المصدر ذاته أن “هذه البلدان كانت قادرة على توسيع نطاق الدين العام والخاص خلال الوباء، وذلك بفضل أسعار الفائدة المنخفضة، وإجراءات البنوك المركزية (بما في ذلك عمليات الشراء الكبيرة للديون الحكومية)، والأسواق المالية المتطورة”.

 

وأضاف أن الأسواق الناشئة، باستثناء الصين، والبلدان منخفضة الدخل مثلت حصة صغيرة من زيادة الديون بحوالي 1 إلى 1.2 تريليون دولار لكل منها، مدفوعة بشكل رئيسي بالدين العام المرتفع.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *