أخبار

عودة الانتعاش ترفع مداخيل الضرائب وتزيد استهلاك الأسر

يتوقع أن يتحسن عجز الميزانية بنقطة واحدة، ليستقر في حوالي 6,4 في المئة من الناتج الداخلي الإجمالي برسم سنة 2021.

وحسب المعطيات، التي كشفت عنها مندوبية التخطيط ضمن الميزانية الاقتصادية التوقعية لسنة 2021، فبالاعتماد على نفقات الاستثمار التي ستمثل 6 في المئة من الناتج الداخلي الإجمالي سنة 2021، سيتحسن عجز الميزانية بنقطة واحدة ليستقر في حوالي 6,4 في المئة من الناتج الداخلي الإجمالي عوض 7.4 في المئة المقدرة سنة 2020.

وحسب المندوبية، فإن سنة 2021 ستعرف انتعاشا تدريجيا للمداخيل الجبائية، نتيجة التحسن المرتقب للنشاط الاقتصادي ومختلف مكونات الطلب. كما ستتميز بمواصلة تعبئة التمويلات الضرورية لتغطية النفقات الإضافية المرتبطة بالبرامج والمشاريع المعلنة في القانون المالي لسنة 2021، وبمجهودات استعادة التوازنات الماكرو اقتصادية.

وواصلت أن تحصيل الموارد الجبائية سنة 2021 سيتعزز بارتفاع مداخيل الضرائب غير المباشرة خاصة الضريبة على القيمة المضافة الداخلية، التي ستستفيد من انتعاش استهلاك الأسر، نتيجة تحسن مداخيل العالم القروي وتحويلات المغاربة المقيمين بالخارج.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *