أخبار

في الولايات المتحدة حملة رئاسية في ظل ثلاث أزمات

تواجه الولايات المتحدة برئاسة دونالد ترامب اقتراناً استثنائياً لثلاث أزمات كبيرة هي الوباء العالمي وركود اقتصادي عميق وحركة مناهضة للعنصرية، تعيد تحديد الرهانات السياسية الكبيرة قبل خمسة أشهر من موعد الانتخابات الرئاسية التي يصعب أكثر فأكثر التنبؤ بنتائجها.

هل تشهد البلاد لحظة تحوّل اجتماعي كبير؟ أو أن التفاوتات التي فاقمت تفشي فيروس كورونا المستجدّ ستبقى أو حتى تنتعش؟

فُرض السؤال منطقياً في خضمّ الحملة الرئاسية التي يتواجه فيها الرئيس الحالي وخصمه الديموقراطي جو بايدن.

توفي قرابة 110 آلاف أميركي جراء كورونا المستجدّ وهي أعلى حصيلة وفيات للوباء في العالم. وخسر عشرات الملايين وظائفهم بعد اتخاذ قرار وقف العجلة الاقتصادية للحدّ من تفشي المرض.

في الوقت نفسه، تعمّ المدن الأميركية حركة احتجاجية واسعة ضد اللامساواة العنصرية بعد وفاة المواطن الأميركي من أصول إفريقية جورج فلويد، على يد شرطي أبيض في مينيابوليس.

يرى المفكّر كورنيل ويست أن تضافر الأزمات هذا هو “لحظة حقيقة بالنسبة لأميركا”.

من جهته، يعتبر أستاذ العلوم السياسية في جامعة بنسلفانيا دانيال غيليون “أنها لحظة صعبة جداً”.

ويقول لوكالة فرانس برس إن هذه الأزمات كانت “فظيعة” بالنسبة للأميركيين من أصول إفريقية الذين يعانون تاريخياً من وصول محدود إلى نظام الصحة وهم أفقر من الأميركيين البيض وغالباً ما يسقطون ضحايا لعنف الشرطة.

وأضاف “لا أذكر فترة مروا خلالها السود بمثل هذه الاضطرابات وبمعاناة من هذا القبيل وصعوبات من هذا النوع”.

وتضرر الأميركيون من أصول إفريقية كثيراً جراء تفشي وباء كوفيد-19. وإذا سجّل معدّل البطالة تراجعاً مفاجئاً في أيار/مايو بـ13,3%، إلا أنه ارتفع إلى 16,8% لدى الأميركيين السود.

وعاود جرح التفاوتات العنصرية نزفه إثر مأساة مينيابوليس، عندما ضغط الشرطي الأبيض ديريك شوفن، بحسب مقاطع مصوّرة، بركبته على عنق جورج فلويد حتى اختنق وفارق الحياة.

وقالت كايلا بيترسون (30 عاماً) هذا الأسبوع أثناء تظاهرة في مينيابوليس “لدى أميركا السوداء ركبة على عنقها منذ إلغاء العبودية. لم نكن يوماً أحراراً”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *