أخبار

قاصران يضعان حدا لحياتهما شنقا ضواحي تاونات

أقدم طفل يبلغ من العمر حوالي 16 سنة، مساء الأربعاء، على وضع حد لحياته شنقا قرب منزل أسرته الكائن بدوار الميزاب التابع لجماعة بني وليد بإقليم تاونات.

وذكرت تقارير إعلامية أن إحدى الجارات عثرت على القاصر جثة هامدة معلقة إلى شجرة بواسطة قطعة حبل، مبرزة أن الهالك كان يتابع دراسته بالسنة الثامنة بالثانوية الإعدادية مولاي رشيد بمركز بني وليد.

ووفقا للمصادر ذاتها، تم تسجيل هذا الحادث ساعات قليلة بعد إقدام فتاة قاصر، تبلغ من العمر حوالي 17 سنة، على إنهاء حياتها شنقا داخل غرفة بمنزل جدها الكائن بدوار أسمل بجماعة بوهودة المجاورة لجماعة بني وليد.

وأوضحت نفس المصادر أن الهالكة، يتيمة الأب، كانت تعيش ظروفا اجتماعية قاسية فاقمتها وفاة والدتها الحاضنة لها قبل حوالي شهر واحد.

وكانت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي لبني وليد قد باشرت إجراءات البحث في النازلتين تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *