أخبار

قتلى وجرحى في “مليونية 30 يونيو” في السودان

شارك حشد كبير من السودانيين اليوم الثلاثاء ،في “مليونية 30 يونيو” التي دعت إليها لجان المقاومة وعدد من الأحزاب والقوى السياسية تحت شعار “استكمال الثورة”.

وعززت السلطات السودانية من إجراءاتها الأمنية أمس ، وسط دعوات إلى “مظاهرة مليونية” في مختلف مدن البلاد .

وامتد الانتشار الأمني إلى الشوارع المؤدية إلى القيادة العامة للقوات المسلحة والمقرات الحيوية، مثل القصر الجمهوري ورئاسة مجلس الوزراء، وقد أغلقت هذه الطرق تماما بقوات الجيش والشرطة.

وتطالب “مليونية 30 يونيو “بتسريع تحقيق العدالة ومحاسبة الضالعين في حادثة فض اعتصام القيادة العامة السنة الماضيية التي راح ضحيتها أكثر من 200 متظاهر، إضافة إلى اتخاذ إجراءات لتخفيف أعباء المعيشة.

وكان رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ، قد دعا في خطاب بثه التلفزيون السوداني ،المتظاهرين إلى التزام السلمية في التعبير عن مطالبهم.

واشار حمدوك إلى أن “التوازن الذي تقوم عليه المرحلة الانتقالية يعد حساسا وحرجا لاسيما أنه يمر بين كل حين وآخر بالكثير من المصاعب والهزات التي تهدد استقراره وتتربص به قوى كثيرة داخل وخارج البلاد تحاول اعادة المسيرة إلى الوراء”.

وشدد على أن السودان لن يعود الى الوراء مؤكدا التزامات الحكومة المبدئية بتحقيق العدالة والقصاص الذي يضمن عدم تكرار الجرائم التي ارتكبت خلال ال30 عاما الماضية في حق ابناء الشعب.

ومكنت احتجاجات شعبية في 30 يونيو 2019 ،من التوصل إلى اتفاق سياسي في 21 غشت 2019،يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير”، بجانب حكومة انتقالية.

وعزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل 2019، عمر البشير من الرئاسة تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر 2018، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية وقمع الحريات العامة والخاصة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *