أخبار

مئات الإصابات بالكوليرا في العراق وعدد الوفيات في ارتفاع

 

أعلن وزير الصحة في إقليم كردستان العراق سامان البرزنجي ، اليوم الاثنين ، عن تفشي وباء الكوليرا في نطاق محافظة السليمانية (شمال) ، تسبب في وفاة شخصين وإصابة المئات من سكان مركز المحافظة، وضواحيها.

 

وقال البرزنجي في مؤتمر صحفي عقده في السليمانية، إن وزارته أوصلت على نحو عاجل لوازم طبية وكميات كبيرة من الأدوية والعلاجات بقيمة نحو مليون دولار، لإسعاف المصابين ، مضيفا أن “الوباء مصحوب بحالات الإصابة بالإسهال الحاد الذي يتسبب في تضرر الكلى، لا سميا عند كبار السن”.

 

وأشار الوزير إلى أن ” أكثر من مائتي نزيل في سجن السليمانية أصيبوا بهذا الوباء، الذي تسبب في وفاة اثنين منهم حتى الآن “.

 

وأكد رئيس دائرة الصحة في السليمانية صباح الهورامي أن ” الوضع الصحي في المحافظة لايزال تحت السيطرة “، وأن “العلاجات المطلوبة لمعالجة المصابين متوفرة، وعلاج الوباء ليس صعبا لأن مسبباته الجرثومية معروفة”

 

وكانت مصادر طبية عراقية، قد أعلنت في وقت سابق تسجيل 13 إصابة مؤكدة بالوباء ، في محافظات متفرقة بالبلاد ، منها عشر إصابات في محافظة السليمانية التي لم تشهد ظهور الوباء منذ عشر سنوات .

 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية ، سيف البدر، بهذا الخصوص إن ” مختبر الصحة العامة المركزي في الوزارة الاتحادية أكد تشخيص 13 إصابة بالكوليرا ، سجلت عشرة منها في محافظة السليمانية ، واثنتان في محافظة المثنى (جنوب) وواحدة في محافظة كركوك (شمال) ” ، مضيفا أنه يتم سنويا تفعيل الخطة الوطنية للسيطرة على الإسهال الوبائي ، ومتابعة تنفيذها ، وإرسال فرق متخصصة لجميع المحافظات لمتابعة الحالات .

 

وأوضح المتحدث أن الكوليرا مرض مستوطن في الشرق الأوسط ، فيما تعود آخر موجة وبائية في العراق إلى عام 2015، حيث سجلت أغلب الإصابات في محافظتي بغداد وبابل .

 

من حانبه كشف المدير العام للصحة بالسليمانية، صباح هورامي، أنه ” تم تسجيل نحو 4 آلاف حالة إسهال وقيء في مستشفيات المحافظة خلال الأيام العشرة الماضية “، موضحا أن ” الكوليرا وباء رهيب، لكن يمكن علاجه بسهولة ، ويمكن إنقاذ حياة أي شخص في غضون ساعات قليلة”.

 

للإشارة فإن الوباء يصيب سنويا ما بين 1.3 مليون إلى 4 ملايين شخص حول العالم ، ويؤدي إلى وفاة ما بين 21 ألفا إلى 143 ألف شخص سنويا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *