أخبار

مجلس الأمن الدولي يعقد غدا اجتماعا طارئا لبحث الأوضاع في ميانمار

 

يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا صباح غد الثلاثاء، لمناقشة الوضع في ميانمار، وفق ما جاء في برنامج عمل المجلس الذي وافق عليه الأعضاء اليوم الاثنين.

 

وأفاد برنامج عمل المجلس أن الاجتماع سيكون مغلقا ويعقد عبر تقنية الفيديو.

 

وردا على سؤال خلال عرضه الصحافي اليومي عما سيقرره مجلس الامن، أكد المتحدث باسم المنظمة الدولية ستيفان دوجاريك أن “المهم هو أن يتكلم المجتمع الدولي بصوت واحد” إزاء التطورات الاخيرة في ميانمار.

 

وأكدت سفيرة بريطانيا لدى الامم المتحدة باربرا وودوارد، من جهتها، الحاجة الى “نقاش بناء الى أبعد حد حول ميانمار والنظر في سلسلة من الاجراءات في إطار احترام إرادة الشعب التي تم التعبير عنها خلال الانتخابات، والافراج عن قادة المجتمع المدني”.

 

وأضافت “نريد مناقشة تدابير تقودنا الى هذه الأهداف”.

 

وكانت المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ميشيل باشليه، قد أعربت في وقت سابق اليوم الاثنين، عن قلقها البالغ إزاء الوضع في ميانمار بعد إقالة الحكومة المدنية واحتجاز عشرات القادة السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحافيين والنشطاء وغيرهم.

 

وأكد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، من جانبه، أن المسؤولين عن الانقلاب على الديمقراطية في ميانمار “ستتم محاسبتهم”، لافتا إلى احتمال إعادة فرض عقوبات على ميانمار.

 

وكان جيش ميانمار قد أعلن، في وقت سابق اليوم، حالة الطوارئ في البلاد لمدة عام، مشيرا إلى أنه اعتقل عددا من كبار مسؤولي الحكومة ردا على ما وصفه بتزوير في الانتخابات العامة العام الماضي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *