أخبار

هكذا تدفق مئات المهاجرين على شاطئ سبتة المحتلة

تمكن حوالي 2700 مهاجر، بينهم ألف قاصر، من الوصول إلى شاطئ سبتة المحتلة، الإثنين، وفق ما أوردته مصادر إعلامية إسبانية.

ووفق المصادر ذاتها، تضمنت الموجة الجديدة من الهجرة السرية شبانا وأطفالا ونساء تمكنوا من الوصول سباحة حتى شاطئ سبتة بوسائلها الخاصة، مفيدة بأن بعضهم استخدم عوامات قابلة للنفخ.

وكانت السلطات الإسبانية، قد أفادت، في وقت سابق من يوم الاثنين، بوصول ألف مهاجر، بينهم 300 قاصر، في عدد وصف بأنه “غير مسبوق”.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم إنقاذ طفلة تبلغ من العمر حوالي 10 سنوات، بعدما خارت قواها في مواجهة أمواج البحر.

 

وقال متحدث باسم الحرس المدني الإسباني في سبتة إن بعض المهاجرين غادروا ليلا من الشواطئ التي تبعد بضعة كيلومترات عن جنوب سبتة، وتم توقيفهم لدى دخولهم الأراضي الإسبانية، موضحا أن “البحر كان في حالة مد بحيث كان من الممكن، في بعض الأماكن، الوصول سيرا”.

ولم يسجل الجانب الإسباني، بحسب مصادر إعلامية، أي وفاة من بين المهاجرين الذين انطلقوا سباحة من سواحل الفنيدق، حيث تم إنقاذهم جميعا قبل أن يتكفل بهم الصليب الأحمر والشرطة في أفق إخضاعهم للتدابير الضرورية المعمول بها للوقاية من انتشار فيروس كورونا.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *