أخبار

وفاة رائد موسيقى الروك والكانتري المغني دون إيفرلي

 

توفي رائد موسيقى الروك المغني الأميركي دون إيفرلي، عضو الثنائي “إيفرلي براذرز”، على ما أفاد أمس الأحد متحف ومركز “كانتري ميوزيك هال أوف فايم” للأبحاث الذي وصفه بأنه كان “أحد أكثر الفنانين موهبة وتأثيرا في تاريخ الموسيقى الشعبية”.

 

وفارق إيفرلي الحياة يوم السبت عن عمر يناهز 84 عاما في ناشفيل بولاية تينيسي، عاصمة موسيقى الكانتري الريفية، بعدما كان شكل مع شقيقه فيل خلال مسيرته ثنائيا شديد التأثير في هذا النوع الموسيقي الخاص بالولايات المتحدة. ولم تصدر أي توضيحات عن سبب وفاته.

 

ونعاه عدد من شخصيات عالم الموسيقى بعد الإعلان عن وفاته، كالمغنين كارول كينغ وروي أوربيسون جونيور ، وجوليان لينون الذي ذك ر في تغريدة بأن دون إيفرلي “كتب مع شقيقه فيل” الذي توفي في 2014 عن 75 عاما “عددا من الأغنيات التي لا تنسى في كل العصور”.

 

وكان الشقيقان “إيفرلي براذرز” أصدرا ألبومهما الأول العام 1957 وتضم ن أغنيات كانتري تنتمي إلى مسقطهما كنتاكي، ممزوجة بموسيقى الروك.

 

وطبعت موسيقاهما جيلا كاملا من الفرق الموسيقية والمغنين في ستينات القرن العشرين، من أبرزهم عضوا فرقة “بيتلز” جون لينون وبول مكارتني اللذان كانا في بداية مسيرتهما الفنية يلقبان “فورإيفرلي براذرز”.

 

كذلك تأثر بهما لجهة الغناء المشترك الثنائي “سايمن أند غارفنكل” وفرقتا “بيتش بويز” و”بيردز”.

 

وتعود بدايات مسيرة الأخوين إلى ناشفيل، معقل موسيقى الكانتري، وبرزا العام 1957 مع “باي باي لاف” وكانا في الثامنة عشرة.

 

لكن الشهرة الواسعة التي حققتها فرقة “بيتلز” في الستينات حجبت نجاح “إيفرلي براذرز” التي أدمن عضواها الشقيقان المخدرات والكحول وكثرت الخلافات بينهما خارج المسرح.

 

وانفصل الثنائي العام 1973 في منتصف حفلة موسيقية في جنوب كاليفورنيا، ولم يجتمع محددا إلا العام 1983 حين أقاما حفلة موسيقية في “رويال ألبرت هال” في لندن.

 

وأنتج الأخوان ألبومين في الثمانينات وقدما بعض الحفلات الموسيقية في التسعينات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *