اعتقال أصحاب سوابق عرضوا صديقهم للحرق والموت بالبيضاء

تنفست ساكنة البيضاء ومعها المصالح الأمنية الصعداء، بعد اعتقال الجناة الذين تسببوا في الجريمة البشعة التي أودت بحياة شاب ثلاثيني، نهاية الشهر الماضي، بحي باشكو وسط المدينة، حيث تعرض للحرق بإضرام النار في جسده باستعمال مواد قابلة للاشتعال، ما أفضى إلى وفاته لاحقا.

وتمكنت السلطات الأمنية بالدار البيضاء، في ظرف وجيز، من فك لغز الجريمة، حيث تمكنت من اعتقال أربعة أشخاص كشفت عمليات تنقيطهم أنهم من ذوي السوابق القضائية، وجرى اعتقالهم، صباح أول أمس الثلاثاء، ووضعهم رهن الحراسة النظرية في انتظار إحالتهم على الوكيل العام للملك صباح اليوم الخميس.

وحسب معطيات رسمية وردت في بلاغ لولاية أمن الدار البيضاء حول الواقعة، فقد تمكنت عناصر الشرطة القضائية بولاية أمن الدار البيضاء، صباح الثلاثاء، من إيقاف أربعة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 31 و23 سنة، جميعهم من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بإضرام النار العمدي المفضي إلى الوفاة.

وأضاف البلاغ نفسه أن المشتبه فيهم كانوا قد أقدموا على تعريض الضحية، البالغ من العمر 30 سنة، للإيذاء العمدي ولحروق بواسطة مواد قابلة للاشتعال على مستوى حي باشكو بمدينة الدار البيضاء، وذلك لأسباب وخلفيات تتعلق بنزاعات شخصية في ما بينهم، الأمر الذي تسبب في وفاته بتاريخ 29 نونبر الماضي.

وحسب البلاغ، فقد كانت الأبحاث والتحريات المنجزة في هذه القضية مكنت من تشخيص هوية المشتبه فيهم، وذلك قبل أن يتم إيقافهم خلال عمليات أمنية متزامنة بمجموعة من أحياء مدينة الدار البيضاء.

وتم إخضاع المشتبه فيهم للبحث القضائي، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد الخلفيات الحقيقية وراء ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى