سايس: دور المجموعات مختلف عن الإقصاء المباشر

اعترف رومان سايس، عميد المنتخب الوطني لكرة القدم، بأن مباريات دور المجموعات ستكون مختلفة عن مباريات الأدوار الإقصائية، انطلاقا من دور ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا، إذ يرى، بحكم تجربته في المسابقة، أن الأمور تختلف من دور لآخر.

وقال سايس، أول أمس الثلاثاء، في الندوة الصحفية لمباراة المغرب وزامبيا، إن قراءة مباريات دور المجموعات تكون مختلفة عن ما تبقى من المواجهات، إذ تعتمد على ثلاثة معطيات: الفوز، الهزيمة والتعادل، وكلها معطيات ونتائج لا تقصي أي منتخب في بداية المسابقة، لكن في الأدوار الإقصائية يكون الأمر مختلفا، إذ يتعلق بالتأهل أو الإقصاء، لذلك تكون القراءات مختلفة، ولاعبو المنتخب الوطني واعون بذلك بحكم التجربة التي لديهم رفقة أنديتهم، وخاصة مع المنتخبات في الملتقيات الكبرى.

وأكد سايس أنه يفضل التعثر في مباراة عن دور المجموعات على أن يفاجأ بأخطاء في المواجهات الإقصائية المباشرة التي لا توجد فيها فرصة للتعويض لكونها تكون مرادفة للإقصاء، مؤكدا أن ما عاشه المنتخب الوطني ضد نظيره الكونغولي في المواجهة الثانية من دور المجموعات، التي انتهت بالتعادل الإيجابي، هو في صالح اللاعبين في مقبل مباريات «الكان».

وختم سايس بأن المنتخب الوطني يركز على نفسه وليس على الخصوم التي من الممكن مواجهتهم في الأدوار المقبلة، مضيفا أن الكرة الإفريقية تطورت بشكل كبير وما نعاينه في كأس أمم إفريقيا من نتائج خير دليل على ذلك.

يذكر أن رومان سايس يخضع لبرنامج علاجي رفقة الطاقم الطبي للمنتخب الوطني من أجل تأهيله لمباراة ثمن نهائي المسابقة القارية، إذ يعتبر من أهم ركائز تشكيلة وليد الركراكي، نظرا للتجربة التي راكمها رفقة «الأسود»، وهو الذي شارك مرتين في «المونديال» والعديد من المسابقات القارية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى