بنسليمان …. الجماعة تعجز عن محاربة انتشار الكلاب الضالة

لم يفلح المجلس لجماعي لبنسليمان في إيقاف انتشار الكلاب الضالة بأحياء المدينة، في ظل تقاطر الشكايات من المواطنين الذين فضلوا منصات التواصل الاجتماعي وسيلة للمطالبة بتقوية عمل مصلحة حفظ الصحة بالجماعة، وتعزيز برنامجها الرامي لمحاربة الحيوانات الضالة بتراب بنسليمان، التي تعرف هذه الأيام انتشار الكلاب الضالة عبر مختلف التجمعات السكنية والفضاءات العمومية، وهي وضعية أخرجت بعض الفعاليات الجمعوية بالمنطقة، عبر منصات التواصل الاجتماعي، للتعبير عن استيائها مما تعرفه المنطقة من غزو غير مسبوق للكلاب الضالة التي يتم التخلص منها، بحسب المصادر  نفسها، بأحياء المدينة، وهي ظاهرة أصبحت تهدد سلامة السكان والزوار والعمال الذين يتجهون إلى مقرات عملهم في فترات الصباح الباكر، الأمر الذي أصبح يؤرق بال الكثيرين منهم من انتشار مثل هذه الحيوانات الخطيرة، خاصة وأن هذه الكلاب أغلبها تحمل أمراضا مختلفة.

وتزداد الظاهرة يوما بعد يوم، حيث تتجول الكلاب على شكل مجموعات يزداد عددها بمجرد أن يرخي الليل سدوله عبر مختلف الدواوير المحاذية لمركز الجماعة التي مازالت تعيش على نمط قروي بامتياز، الأمر الذي أصبح يتطلب استدعاء المصالح المعنية من أجل الإسراع باتخاذ الإجراءات الوقائية عن طريق تنظيم حملات القضاء على الكلاب الضالة أو إبعادها لأنها أصبحت تعكر صفو حياة السكان، ناهيك عن مخاوفهم من خطر انتشار داء الكلب الذي يؤدي إلى الوفاة، خاصة أن انتشار هذه الكلاب يوجد بالتجمعات السكنية، سيما بالأماكن التي ترمى فيها النفايات، الأمر الذي أضحى يشكل خطرا على سلامة وصحة المواطنين الذين طالبوا السلطات المحلية والمجلس الجماعي لمدينة بنسليمان، غير ما مرة، بالتدخل لحمايتهم من الخطر المحدق بهم منذ مدة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى