إسبانيا تكشف تلوث الفراولة المغربية بمرض التهاب الكبد الوبائي

أصدر نظام الإنذار السريع للأغذية والأعلاف (RASFF)، التابع للاتحاد الأوروبي، تنبيهًا إلى وجود فيروس التهاب الكبد الوبائي (أ) في الفراولة القادمة من المغرب، والذي تم اكتشافه عند نقطة دخول في إسبانيا.

ووفقا لهذا الإخطار، فإن تصنيف المخاطر «خطير» لأنه يتجاوز «الحد الأقصى المسموح به لمستوى الغياب/25 غرام» من هذه المادة. ويصنف نظام الإنذار السريع للأغذية والأعلاف التابع للاتحاد الأوروبي وضعية الشحنة المغربية على أنها «خطيرة»، فيما تشير منظمة الصحة العالمية إلى أن «التهاب الكبد A هو التهاب في الكبد بسبب فيروس التهاب الكبد A (HAV)، والذي ينتشر بشكل رئيسي عندما يتناول شخص غير مصاب (وغير مطعم) الماء أو الطعام الملوث بالبراز من شخص مصاب».

وأبدت جمعية مزارعي فلنسيا (AVA-ASAJA) قلقها وطالبت بـ«إجراءات عاجلة» من الحكومة المركزية والاتحاد الأوروبي، وبعثت المنظمة برسالة إلى وزير الفلاحة الإسباني، لويس بلاناس، تدعوه إلى «طلب توضيحات عاجلة من الحكومة المغربية وتحديد التدابير التي يعتزم اتخاذها لمنع حدوث هذا النوع من الحالات مرة أخرى».

وحثت منظمة AVA-ASAJA على «إبلاغ السلطات المختصة في الاتحاد الأوروبي بأن جميع الفراولة التي تأتي من المغرب تخضع لفحص صحي شامل، وإذا تم الكشف عن المزيد من التنبيهات الصحية في الفواكه والخضروات الأخرى من مناطق أخرى، فسيتم توسيع نطاق الرقابة عليها». وأضافت، في بيان، أنها تحقق في تفشي عدوى التهاب الكبد الوبائي «أ» في الولايات المتحدة وكندا، والذي يبدو أنه مرتبط بالفراولة العضوية الطازجة.

وظلت الفراولة المغربية محط شبهات السلامة لدى أوروبا، فقد سبق أن كشفت بيانات صادرة عن نظام الإنذار السريع للأغذية والأعلاف «RASFF»، منتصف فبراير الماضي، عن وجود فيروس (نوروفيروس GII) في فراولة مغربية موجهة إلى الأسواق الهولندية.

ووفقا لملف RASFF رقم 2024.1047، فقد تم اكتشاف فيروس نوروفيروس في الفراولة المغربية خلال مراقبة الحدود المغربية الإسبانية، دون حجز الشحنة، بحيث تم السماح بإكمال الوجهة إلى هولندا، فيما انتشرت رسائل على موقع فيسبوك ومنصة X تحذر من وجود النوروفيروس في الفراولة القادمة من المغرب، وتفيد بأنها وصلت بالفعل إلى المستهلكين، وتم تلقي تنبيه صحي بشأن وجود النوروفيروس في الفراولة القادمة من المغرب مع احتمال وجود خطر جسيم على الصحة.

إلى ذلك، سجلت صادرات الفراولة الطازجة من المغرب عام 2022 رقما قياسيا تاريخيا، حسبما أفادت به منصة «إيست فروت» المختصة في أسواق الخضر والفواكه. وأشارت المنصة إلى أنه على الرغم من أن حجم صادرات الفراولة الطازجة في المغرب أقل من حجم الفراولة المجمدة أو التوت الطازج والتوت الأزرق، فإنها لا تزال واحدة من السلع الأساسية لصادرات البلاد من الفواكه والخضروات. وتم تضمين الفراولة الطازجة في أفضل 10 خضروات وفواكه مصدرة من المغرب وتجلب للبلاد من 40 إلى 70 مليون دولار في الإيرادات كل عام تقريبا، وتم تصدير 22 ألف و400 طن من الفراولة الطازجة من البلاد عام 2022، وهو ما يزيد بنسبة 17 في المائة عن عام 2021 وحوالي 1000 طن أكثر من الرقم القياسي السابق في عام 2019.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى